اتحاد الهيئات المحلية يعقد ورشة عمل منصة نظم المعلومات الجغرافية

01 يونيو 2021
اتحاد الهيئات المحلية يعقد ورشة عمل منصة نظم المعلومات الجغرافية

عقد الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية ورشة عمل منصة الإبداع والابتكار حول نظم المعلومات الجغرافية GIS في الهيئات المحلية بهدف تحسين عملية التخطيط على المستوى المحلي من خلال عرض قصص نجاح الهيئات المحلية وتبادل الخبرات حول تطوير نظم المعلومات الجغرافية واستخدامها في عملية تخطيط المدن، جاء ذلك بحضور 30 ممثلًا عن دوائر الهندسة والتخطيط في الهيئات المحلية.

وأوضحت منسقة الأنشطة في الاتحاد شروق ربيع بعد الترحيب بالمشاركين أن ورشة العمل هذه تأتي استكمالًا لما تم تنفيذه من خلال منصة الإبداع والابتكار منذ إطلاقها في الثلث الأخير من العام 2019، مشيرة إلى أن الاتحاد يسعى من خلال هذه المنصة إلى  إدخال أدوات أو طرق أو مناهج جديدة تزيد من كفاءة الهيئات المحلية من خلال آليات توفير الموارد وتبسيط المهام والمعاملات في هيئات الحكم المحلي.

وأشار مستشار تطوير الـ GIS في برنامج مؤسسة الـ GIZ د. أنس الترتوري إلى أن الهدف الرئيس من عقد ورشة عمل نظم المعلومات الجغرافية هو دعم قدرات الهيئات المحلية في مجال التخطيط وتعزيز العمل المتكامل من أجل تحسين عملية التخطيط المكاني على المستويين المحلي والوطني، موضحًا أنه سيتم تحديد الأولويات التي يحتاج المشاركين لتبادل الخبرات حولها في مجالات اختصاصاتهم.

وقدم م. عادل لدواي وم. ابراهيم انسطاس عرضًا مشتركًا حول تجربة بلدية بيت جالا في بناء وتطوير نظم المعلومات الجغرافية وكيفية إدراجها في خطة البلدية الاستراتيجية حفاظًا على استدامتها، كما واستعرضت بلدية بيت جالا تجربتها في تأسيس شراكة لتبادل الخبرات حول تطوير نظم الـ GIS مع نظيرتها  بلدية يينا الألمانية، علمًا بأن رئيس قسم نظم المعلومات الجغرافية في بلدية يينا د. ماركوس ماينهاردت قد قدم مداخلة حول نظام الـ GIS المؤسس بالبلدية منذ 15 عامًا.

ومن ناحيته استعرض م. هيثم حمامدة تجربة بلدية يطا في تطوير نظام المعلومات الجغرافية مع شرح مفصل عن جميع أقسامه، في حين قدمت م. روان أبو عيشة ممثلة عن بلدية الخليل ملخصًا حول أنشطة التوجيه التي قدمتها لنظرائها في البلديات الأخرى في العام 2020 وعرضًا عن تجربة بلدية الخليل وإنجازاتها في هذا الخصوص مع  تفصيل لكيفية استعمال نظام الـ GIS وربطه بمختلف أقسام البلدية.

وفي ختام ورشة العمل، قدم د. الترتوري و م. أبو عيشة مقترحات لمواضيع العمل التي سيتم تبادل الخبرات بخصوصها من خلال منصة الإبداع والابتكار، بدءًا من البنية التحتية للمعلومات المكانية (SDI)، والترميز البريدي، GIS to CAD، والعمليات في قواعد البيانات المكانية، Working with SpatiaLite and GeoPackage، ووصولاً إلى ربط نظام المعلومات الجغرافية بأنظمة البلدية.

جدير بالذكر أن ورشة العمل هذه تأتي ضمن مشروع منصات تبادل الخبرات بين الهيئات المحلية الذي يتم تنفيذه بالشراكة ما بين الاتحاد وبرنامج الإصلاح في قطاع الحكم المحلي مؤسسة الـ GIZ. علمًا بأنه يضم خمس منصات هي: منصة الإبداع والابتكار، ومنصة العلاقات العامة، ومنصة الهندسة والتخطيط، ومنصة الإدارة المالية، ومنصة المجالس القروية.