اتحاد الهيئات المحلية يناقش سبل التعاون ودعم تنفيذ استراتيجيته مع ممثلي الجهات المانحة

04 أبريل 2019
2019/04/04/img-1077-jpg-1554373077.jpg

عقد الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية ممثلًا برئيسه م. موسى حديد والمدير التنفيذي م. عبد الله عناتي، وبمشاركة خبراء التخطيط الاستراتيجي د. اسطيفان سلامة ود. خالد رجب، اجتماعًا مع ممثلين عن الجهات المانحة، في سبيل بحث سبل التعاون المشترك وآليات دعم الاتحاد في تنفيذ خطته الاستراتيجية المعدة للأربعة أعوام القادمة 2019 – 2022.

وأعرب رئيس الاتحاد م. حديد خلال الاجتماع الذي حضره ممثلين عن الاتحاد الأوروبي، اتحاد البلديات الهولندي، مؤسسة التعاون الألماني، مؤسسة التعاون البلجيكي، البنك الدولي، الوكالة الدنماركية للتنمية، ووكالة التنمية الفرنسية، عن أهمية الدور الذي تقوم به الجهات المانحة في سبيل النهوض بقطاع الحكم المحلي في فلسطين بشكل عام، وعن إيمانهم بدور الاتحاد الفلسطيني كشريك أساسي في القطاع وضرورة دعمه خصوصًا في هذه المرحلة التي تشهد إطلاق الخطة الاستراتيجية الأولى في تاريخ الاتحاد منذ تأسيسه.

واستعرض خبراء التخطيط الاستراتيجي د. خالد رجب ود. اسطيفان سلامة، أهم محاور الخطة الاستراتيجية المعدة للأعوام 2019 – 2022، بما تتضمن الخلفية التاريخية للاتحاد، وكيفية الربط مع أجندة السياسات الوطنية وأهداف التنمية المستدامة، ومنهجية العمل المتبعة في إعداد الخطة، والتحليل السياقي للأطراف ذات العلاقة، وصولًا إلى الرؤية والرسالة والأهداف العامة والخاصة إضافة إلى الأولويات الاستراتيجية والهيكلية الجديدة المقترحة للمكتب التنفيذي.

وأشار المدير التنفيذي للاتحاد م. عبد الله عناتي إلى أن هذا الاجتماع يأتي في إطار تعزيز التواصل والتنسيق بين الاتحاد والشركاء المانحين، الأمر الذي من شأنه توضيح عملية سير تقدم الاتحاد كمؤسسة جامعة تمثل الهيئات المحلية وتعمل من أجل الدفاع عن مصالحها، وبالتالي متابعة كافة الاستعدادات وتقديم الدعم لخطوات الاتحاد المستقبلية.

ومن جانبهم، أشاد المانحون في المرحلة التي يألو إليها الاتحاد مؤخرًا، مشددين على أهمية الخطة خطة الاتحاد الاستراتيجية خاصة وأنها تحدد أولوياته التي ستؤدي بالضرورة إلى قيامه بدوره وإعداد أجندته التي سيعمل وفقها على تعزيز مساهمة الهيئات المحلية في عمليات الحكم والتطوير، معربين عن رضاهم بكافة مخرجات الخطة آملين أن يتم تنفيذها لينعكس ذلك في نهاية المطاف بالتغيير الإيجابي على أداء الهيئات المحلية بشكل خاص، وعلى قطاع الحكم المحلي في فلسطين بشكلٍ أعم.

جدير بالذكر أن هذا الاجتماع يأتي ضمن عديد من الاجتماعات التي عقدت في سبيل التشاور مع الشركاء كافة حول استراتيجية الاتحاد 2019 – 2022، علمًا بأن ذلك يأتي ذمن مخرجات مشروع الاتحاد الأوروبي "مبادرة تنمية القدرة على مواجهة الأزمات في المناطق ج (أرض)"، الذي ينفذه الاتحاد بالتعاون مع اتحاد البلديات الهولندي.